سياسهعاجلعالميمقالات وكتابات

حكومة الوفاق الليبية: مستعدون لاستضافة قاعدة عسكرية أجنبية !!

حكومة الوفاق الليبية: مستعدون لاستضافة قاعدة عسكرية أجنبية !!

يقف المراقب مندهشا للتحرك التركي، بشخص الرئيس الإخواني رجب طيب أردوغان، لغزو ليبيا بذريعة بسط الاستقرار فيها، لعدم وجود جوار جغرافي أولا، ولا وجود حلف أو معاهدة، بل ولا وجود لدولة ليبية يمكنها اتخاذ قرار للاستعانة بالجيش التركي، وأن هناك جيشاً ليبياً يحارب الميليشيات المنفلتة، فما هي شرعية الميليشيات كي تتحرك تُركيا الإخوانية لإنقاذها، تحت يافطة الدفاع عن ليبيا؟

غير أن الأخطر من هذا أن تدخل الفلسفة والثقافة في تبرير هذا الغزو، فالمهتم بالفلسفة والثقافة الإخوانية أو بمعني ادق المُشبع بأفكارهم المتطرفة والمنزوعة الانتماء – الا للجماعه بالطبع –   يعتبر الغزو التركي مشروعاً بالدفاع عن العرب والعروبة، وإذا كانت أوروبا وأميركا وإسرائيل تخشى من هذا التحرك، فلها ما يُبرر ذلك، لأنه ضد مصالحها الاستعمارية، وأنه لولا الدولة العثمانية لما بقي إسلام ولا عرب ، بطبيعة الحال، ينطلق أمثال هؤلاء المرتزقة مِن النهج الإخواني، فدعم الإخوان المسلمين في لبيبا، لبناء دولة إخوانية، هي خطة كادت تنفذ خلال الربيع العربي، ولكن اتضح أن الإخوان ليس وحدهم بليبيا، إنما كانت المفاجأة أن تشتعل ليبيا بمعارك طاحنة بين القوى التي تريد قيام دولة ليبيا على أنقاض نظام القذافي، والقوى الإسلامية التي أرادها الإخوان حلقة من حلقات الخلافة، التي تربط ليبيا بمصر وتركيا وتونس، ثم يتم ربط حلقات الخلافة الإسلامية، بعد أن أعلنوا أردوغان سُلطاناً  ،  ان الاخوان المسلمين نسوا أو تناسوا العلاقة بين تركيا وإسرائيل، ونسوا أن تركيا الإخوان عضواً في حلف الناتو، وأنها من البلدان الإسلامية القلائل التي توجد فيها سفارة لإسرائيل

أعلن وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية، فتحي باشاغا، أن الحكومة اقترحت استضافة قاعدة عسكرية أمريكية في ليبيا، معتبرا أن ذلك سيساهم في إحلال الاستقرار ، وقال باشاغا في تصريح لوكالة “بلومبرغ”، اليوم السبت: “إذا وجهت الولايات المتحدة طلبا بشأن قاعدة عسكرية، فإننا لن نعارض ذلك، وهذا من أجل محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة وإبعاد الدول الأجنبية التي تتدخل (في ليبيا)”، مضيفا أن وجود قاعدة أمريكية “سيؤدي إلى الاستقرار“.

وتعليقا على ما أعلن عنه وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر من خطط لإعادة نشر القوات الأمريكية في إفريقيا وتقليص عددها، قال باشاغا إن “إعادة الانتشار غير واضحة بالنسبة إلينا، لكننا نأمل بأن تشمل ليبيا كي لا يترك ذلك مجالا قد تستفيد منه روسيا ، وأضاف باشاغا أن “الروس ليسوا في ليبيا من أجل (قائد “الجيش الوطني الليبي” خليفة) حفتر فقط، ولديهم استراتيجية كبيرة في ليبيا وإفريقيا”، وذلك في إشارة إلى المزاعم حول وجود “مرتزقة” روس في ليبيا يقاتلون إلى جانب قوات حفتر، الأمر الذي نفت روسيا صحته.

ان إرهابين حكومة الوفاق ينتهكون وقف إطلاق النار من خلال مهاجمة قوات الجيش الوطني الليبي حيث يهاجم إرهابيو ما يسمى بحكومة الوفاق الوطني الليبي الجيش الوطني الليبي على عدة جبهات، منتهكين وقف إطلاق النار الذي تم تحقيقه بفضل مبادرة من موسكو ، فإلي متي تتنصل تلك المليشيات الارهابية المدعوه بحكومة الوفاق الاخوانية الليبية من كل قيم الانتماء للوطن الليبي أو العروبة ككل وتتاجر بأروح العرب من أجل تنفيذ أجندة تركية قطرية متطرفة قذرة !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق